منتديات طلاب كلية الزراعة - جامعة الإسكندرية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الغذاء والكساء يا ملك النساء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ragy Galal-Admin
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: الغذاء والكساء يا ملك النساء   السبت مارس 14, 2009 12:45 pm

الغذاء والكساء يا ملك النساء


أنا أحب مصر وشعبها وأحترم تاريخها وحكامها فالجميع أضاف إليها أو إضافت إليه وبعد عرض مسلسل الملك فاروق فى التليفزيون تذكرت إشياء ورأيت أن القبقاب البرمائى شاهد على التاريخ ويستطيع أن يضيف إلى لغو الحديث عن الملك فاروق عندما يقول القبقاب البرمائى كلمته ففى الخمسينات وبعد قيام الثورة إنتهت قصة الحفاء التى كانت تؤرق ضمير مصر عبر النداء الشهير الصارخ الذى أطلقه الناس فى الشوارع (إين الغذاء والكساء يا ملك النساء؟) إذ لم يتم القضاء على الحفاء فى مصر إلا بمشروع "البلاستونيل" وهو عبارة عن شبشب بلاستيك يصنع من بقايا البترول وكان يباع بسعر ثلاثون قرشاً، قبلها كانت هناك محاولات ومداولات جرت فى البرلمان قبيل الثورة بشهور لمحاولة القضاء على هذه المشكلة التى كان يعانى منها الشعب المصرى والذى لم تكن أسعار الاحذية فى متناول يده أو فى متناول رجله وكان البعض يحاول التخاص من الحفاء بالقبقاب وهو عبارة عن قطعة من الخشب لها جلدة سوداء تمسك بالأصابع لكن ثقل وزن الخشب كان يهدد من يرتديه فى قدمه علاوة على أنه يعوق الحركة لكن من مميزاته أنه كان قبقاباً برمائياً لا تؤثر فيه المياه لأنه مصنوع من الخشب وقد أستمرت دراسات ومداولات ومناقشات الحفاء طوال الفترة من الهزيمة فى حرب فلسطين عام 1948 حتى قيام الثورة فى عام 1952 دون الوصول إلى حل ناجع وناجح لهذه المشكلة العويصة وكانت صراعات الأحزاب وتنافسها لحل هذه المشكلة يبعث على الضحك إذ تقدم الدراسات والأبحاث ثم تقدم الدراسات المضادة من الأحزاب المعارضة، كل هذا والمواطن المصرى المسكين يمشى حافياً معرضاً لكل أنواع الأمراض وكان من المناظر الشاذة أن ترى مواطناً عادياً وليس من المسئولين كبارهم أو صغارهم أقول كان من المناظر الشاذة أن ترى هذا المواطن يرتدى حذاء إذ أن هذا المنظر كان مبعثاً للتساؤل بين أهله وجيرانه مثل من يشترى قيلا الآن فجأة.. رحم الله الملك فاروق الذى كان فى كل قصر من قصوره فى ذلك الوقت مخزناً للأحذية.. عموماً هى فرصة كى نتصالح مع تاريخنا وحكامنا ونرى منهم كل الجوانب الإيجابية والسلبية، المهم أن نفرق بين ما هو درامى وما هو حقيقى وقد كان رحمه الله ليس ملاكاً ولا شيطاناً بل أنسان له ماله وعليه ما عليه.. لكن القبقاب البرمائى أحب أن يدلى بدلوه فى المسألة.

راجى جلال

نشر فى العدد 394 بجريدة القاهرة بتاريخ 6/نوفمبر/2007
lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الغذاء والكساء يا ملك النساء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زراعة الشاطبى :: منتديات الأقلام المتميزة :: منتدى مقالات الأعضاء-
انتقل الى: